الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالبوابه 1س .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلصفحتنادخول

شاطر | 
 

 معرفه الأراضي من كتاب علم الملاحه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

النوع : ذكر
الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: معرفه الأراضي من كتاب علم الملاحه   الجمعة 10 ديسمبر 2010, 1:46 am

الباب الأول
في معرفة الأراضي
اعلم، أن الأرض الطيبة هي
الحارة الرطبة، وسواد
الأرض دليل على الحرارة،
فإن الأرض السوداء تحمل
الأمطار أكثر من غيرها، ثم
الأرض البنفسجية
اللون، إذا كانت منتفشة،
فإنه يجود بها الشجر
كثيرا، ثم الأرض الحمراء،
ثم الصفراء، وأبردها
الأرض البيضاء. والحاجة
إلى رطوبة الأرض ودسمها
وانتفاشها أكثر من الحاجة
إلى حرها. واعلم، أن الشمس
والهواء يُصلحان الأرض،
ولذلك تقلب الأرض إذا
أريد إنشاء الغراس فيها،
وهو أن يؤخذ ما كان على
وجه الأرض من ترابها الذي
أثرت فيه الشمس والهواء،
فيجعل أسفل الأرض
المحفورة، ليظهر أثره
الجميل مما اكتسب من
الشمس والهواء في أصول
الأشجار المغروسة،
وعروقها، فيربي حملها
وينميه بحرارته ورطوبته.
والتراب الذي يخرج من
أعماق الأرض ومن الآبار
والمطامير، لا ينبت أول
عام حتى تطبخه الشمس،
وتلطف أجزاءه، ويكتسب
من حرارتها، لأن التراب
طبعه بارد يابس، ولولا
تسخُّنه بالشمس
وترطيبه بالمطر، لم
ينشأ به نبات البتة.
وأراضي الجزائر طيبة
لمكان الحمأة التي فيها
يسوق إليها مما يتقشر
عن وجه الأرض من التراب
الذي سخنته الشمس
ورطبته الأمطار، وعدّله
الهواء، ولما يحمله السيل
من الزبل والغثاء، فتحسن
بذلك وتترطب، والأرض
التي تتشقق غير محمودة
بالنسبة إلى الأرض
السوداء المنتفشة،
والأرض الرملية تزيد حرا
في الصفي وبردا في
الشتاء، وكذا الحجرية،
وذلك يؤذي الغروس، وأرض
الجبل أبرد من السهل
وأيبس، والأرض الحمراء
تصلح للزرع لا للشجر،
وإن كانت محجَّرة وافقت
الشجرة. والأرض
الجبلية، يصلح فيها
الزيتون والخروب
والزعرور والأجاص
والقراصيا، ولا تصلح
للتين والخوخ، فإنه لا
يطول عمره فيها، ولا
يكبر حمله. والأرض التي
تتشقق شوقا كبارا لا
تغرس، وتجود فيها الحنطة
والقطاني والبقول
والشلحم والفجل
والبصل والثوم ونحو
ذلك كالشونيز والكراويا.
ومن الأرض ما لا يصلح
للغراس ولا للزرع، ولا
ينجب فيها شيء، وهي
الترابية الصفراء
الفاقعة، والحمراء القانية،
وهي المغرة والبرقاء
البيضاء، التي يظهر منها
رائحة الكبريت،
والجصية، وهي البيضاء
التي تحتها حجارة يعمل
منها الجير، والترابية
الزرقاء، التي تخلط
بطين الفخار لعمل
الخوابي، والصفراء التي
تشبه حجر الكدان الرطب،
والأرض السنجية
والمعدنية كالكبريتية
والنحاسية والزرنيخية
والحديدية ونحوها. وقيل
من أراد أن يعرف الأرض
الزكية والوسط والردية،
يحفر فيها قدر ما بدا له،
ثم يعيد التراب في تلك
الحفرة، فإن زاد على
حشوة تلك الحفرة
فالأرض جيدة طيبة، وإن
كان كفافا قدر ما يستوي
في الأرض، فهي أرض
وسط، وإن نقص عنها فهي
ردية.
واعلم أن الأرض تمتحن
باللمس والشم والذوق
والنظر. فاللمس يكون
بمرس الطين باليد، فإن
كان ملتصقا بها شديدا
شبيها بالشمع، فهي ردية
غير موافقة، وإذا غسل
التراب بالماء فكان الطين
أكثر كانت جيدة، وإن كان
المل أكثر فغير جيدة.
والشمّ بأن يؤخذ التراب من
أسفل حفرة ويوضع في
إناء من زجاج، ويصب عليه
ماء عذب طيب، ويمرس، ثم
يشم، فالمنتن الرائحة
والكريه والخبيث لا خير
فيه وهو وردي. والذوق، بأن
يؤخذ تراب الأرض من
حفرة، ويوضع في إناء
زجاج ويطرح عليه ماء عذب
ويذاق، فالمالح ردي لا
يصلح لشيء من الزروع،
والشجر أصلا - إلا النخل
- فقط فإنه يجود فيها
نباتا وثمرا. وقيل الكرنب
والقثاء يطيب بها ويحلو.
والنظر بمشاهدة خصب ما
ينبت فيها من العشب
وعظمه واتفاقه، وتوسط
ذلك، يدل على الوسط
والنحافة والدقة وسرعة
الجفاف يدل على الضعف.
وتمتحن الأرض أيضا
بالميزان، بأن يملأ إناء من
تراب غير ندي ويوزن، ثم
يملأ من تراب آخر ويوزن.
واعلم أن إصلاح الأرض
الخارجة عن الاعتدال
بالمطر الخفيف اللين
الدائم أربع وعشرون ساعة،
ويتلوه المطر الفسَّال،
وهو ضعف الأول، ويتلوه
الماء الكدر، وخلَّف ما حمله
من تراب طيب.
والمتكرر من ذلك كله
أكثر إصلاحا وجميع
الأراضي الفاسدة بسائر
أنواعها من الملوحة
والحموضة والرقة وغير
ذلك، إذا أقام عليها ماء
السيل المكدر، وخلف
ترابا كثيرا أصلحها
وقواها إذا كانت ضعيفة أو
رقيقة، ويقوم مقام الزبل
المصلح. والأرض المالحة
علاجها أن تفلح بعد مجيء
المطر الأول، فإن تأخر
فيؤخر إلى دخول تشرين
الأول بعد عشر فيه، وإن
تأخر المطر ففي آخره.
والأرض المشوبة بغير
الملوحة من الطعوم، تفلح
في تشرين الثاني، ويدق
عيدان الباقلاء اليابسة
زرع العام الماضي ناعما دقا،
وينثر على الأرض بعد
كربها، ويرش عليه الماء
ثم تبن الشعير، ثم
الحنطة، ثم مدقوق خشب
العلفي، ثم ورق الخطمي
يابسا وإن جمعت أو بعضها
فجيد إلا العليق فلا
يستعمل إلا مخلوطا
بغيره من الأتبان، وتترك
الأرض كذلك إلى
الصفي، ينثر عليها من
سرجين البقر مدا بالماء،
فإنه يحيلها إلى العذوبة.
وإذا جاء الخرفي ودخل
تشرين الأول تسرجن به
مخلوطا بسرجين الخيل
والحمير لا البغال، ثم
يزرع فيها الشعير
والباقلاء والعدس
والحمص، ويبدر بين ذلك
بزر الكتان، وتسقى.
ويصلح جميع الأرض
الفاسدة أيضا ورق الكرم
وقضبانه، وورق جميع
الشجر التي حملها دهين
كاللوز والجوز والزيتون
والفستق والبندق
والخروع ونحوها وقضبان
ذلك. ويصلح هذه الأرض
أيضا أن يرش دردي الزيت
المأخوذ من عصر الزيتون
الذي لا ملح فيه ولا
غيره، يرش عليها وهي
غير مقلوبة، ثم تقلب، ثم
يعاد الرش ويكرر، ثم
اخثاء البقر كثيرا ثم
تترك ثم تقلب بسكك
صغار ولا تعمق ثم تزرع
الشعير والحلبة والحمص
والقرع والسلق والخطمي
ويغرس فيها النخل
مفرقا.
والأرض التي غلب عليها
المرارة تهلك كل بزر
قبل نباته. وعلاجها أن
يساق إليها الماء العذب
في النصف الثاني من
نيسان لا قبله، بل في
أول أيار، ويقام عليها
كثيرا، فيؤخذ من القرع
المجفف بلحمه، ومن
البقلة الباردة، وورق
الكرم، ويجفف ويسحق
الجميع، ويخلط بالماء
العذب في قرب من جلود،
ثم ترش الأرض به بعد
الحرث الخففي، ويلقى
لكل عشرة أجربة عشرون
قربة من هذا الماء في آخر
الليل، وأول النهار، فهو
أجود وإن كرّر فهو أجود.
وتكرب ندّية وترش بتراب
طيّب في الماء وغيره،
ويكرر عليها الكرب سنة،
كل شهر مرتين أو مرة. وإن
كانت الملوحة والقبوضة
زائدتين عن الحد، يزرع
فيها لأشياء اللعابية
كالحلبة والماش
والبزرقطونا والباقلاء
والشعير وحب الرشاد. وإن
اتفق أن تغيم السماء
أربعين يوما على الأرض
المُرّة والحرفية والمنتنة
وشبهها بحيث لا تطلع
عليها الشمس، صلحت
صلاحا جيدا من غير علاج،
وربما يكتفي بزرع
الحبوب اللعابية مرة
واحدة. والأرض الخرفية -
وهي التي يعلوها شبه
الخزف لونا وقواما - تقلب
قلبا عميقا وتدق حتى
تخلط تلك الأجزاء التي
تخزفت، ويعاد عليها ويدر
وينثر الباقلاء والشعير
مخلوطين بروث البقر.
والأرض الخزفية تصلح
بالباقلاء خاصة، فإنها
تُفسد بحرارتها كل ما
يزرع فيها.
واعلم أن الحرث والحفر
ينفع الأرض لأربعة
أشياء:
1 - لخلخلة الأرض
لتتنفس الأصول بولوج
الهواء، فهو كالحل عن
المخنوق.
2 - ولقلب باطن الأرض
ظاهرها، لتطبه بحر
الشمس فتحمى وتتلطف.
ولامساك الأرض المحروثة
للرطوبة والماء الذي
داخلها فتبرد به الأصول
في القيظ وتترطب.
4 - ولقطع العشب عن
الأرض لئلا يذهب بطيب
غذاء الأرض فيزاحم الشجر
في ذلك، والأرض الطيبة
الجيدة القوية، يكبر
بعمارتها من أول الخرفي،
ولا سيما العشبية.
والأرض الدّون، تعمر بعد
الاعتدال الربيعي.
وقيل، إن الأرض الحمراء
والبيضاء التي في
التلول وفي الزوايا، تعمّر
في الشتاء.
واعلم أن تعمير الأرض
بالزبل والتبن يُصلح
الأرض، لا سيما من الفول
أو الشعير. والأرض كلَّها
اذا زبٍّلت فوق الحاجة
احترقت، واحترق ما فيها.
والزبل فيتح مسام
الأرض ويجوّدها، وينفِّشها،
لولوج العروق، ويزكي
الحار الغريزي من النبات
أيضا. وزبل كل طير نافع،
إلا الأوز وطير الماء فردي
إلا أن خلط بغيره. وقيل
زرق الطير سم قاتل
للنبات إلا زرق الحمام،
وأضرها طيور الماء والدجاج
والأوز، وأجود زرق الحمام،
ثم زبل الناس، ثم زبل
الحمير، ثم المعز، ثم
الضأن، ثم البقر، ثم
الخيل، والبغال أخسَّها، إلا
أن خلط بغيره. ولا
يستعمل الزبل في سنة
إلا معتَّقا، وكلما عتق كان
أحسن، ليذهب نتن رائحته
وطراوته، لأن الطري
يتولد منه الهوام المفسدة
للبقول. والمستعمل
للشجر ما أتى عليه سنة
أو أقل، والبقل أكثر
لضعفه. وزق الحمام يكثر
ثمر الشجر وينميه. وزبل
الناس العتيق الأسود
المختلط بسحيق التراب
أنفع الأزبال. والأتبان
نافعة، وأنفعها تبن
الباقلاء، ثم الشعير، ثم
القمح والقرع والعليق
والخبازي والخطمي، وورق
الشحم والجزر والخس،
وعيدان التين وورقه.
وجميع ما ذكر إذا حرق وأخذ
رماده، فأجود لمنابت
الشجر والأرض. ويستعمل
رماد كل شجرة لمثلها،
وكذا الكروم والحبوب
والبقول وجميع النبات
جملة، كبيرة وصغيرة،
فإن ذلك ينفعه ويقويه.
وتعالج المنابت والأشجار
بأرمدة من أجزائها مع الزبل،
وكذا عجم ثمرها ونواه، أما
محرقة أو معفنة مع الزبل،
بل قيل أرمدة جميع
النبات نافعة. وزبل
الخبازي يحرق لا خير
فيه، وكفييته أن يلقى
في حفائر كالأحواض أو
السواقي العميقة مجمعة
ويخلط ويرش عليه من
دردي الخمر وأبوال الناس
للكروم خاصة، ويقلب
حتى فيوح نتنه، كل يوم
أو أيام فإذا أسود أضفي
إليه الأرمدة، ويقلب ثم
يترك ويبال عليه كل
يوم، ثم يبسط بعد عفنه
ليضربه الهواء ويجف.
والسرجين، لكل شجرة
كالمان والسفرجل
والتفاح والكمثري والخوخ
والمشمش والعناب وما
أشبه ذلك. وسرجين
البقر والحمير مخلوطان،
للموز والبطيخ الأخضر.
والغبار الذي على الكروم،
يقوم مقام التارب الغريب.
وإذا تراكم عليها نفعها،
وتغبير الكروم بالزبل
يضرها، وإنما التغبير به
يصلح للخضر ونحوها،
كالباذنجان والبطيخ
والقثاء والخيار.
والبقول الكبار: كالكرنب
والسلق والخس يزبل ثم
يغبر بتراب أرض غريبة
جدا طيبة، ومن تراب
المزابل والصحاري
والبراري. ورماد الحمامات
ينفع الأرض والبساتين
التي تولد فيها ديدان
وحيوانات مضرة. والرماد
خير للبقول من جميع
السرجين، ويخلط معه
زبل رطب، وإن احترقت
الزبول المشهورة بالنار
حتى صارت أرمدة،
واستعملت نفعت أكثر
الشجر والخضر، ولا
ينبغي أن تزبل الزروع
ولا الشجر ولا شيء من
المنابت الصغار من أول
الشهر إلى نصفه، ويبدأ
من نقصان الشهر إلى
آخره. وقيل تزبل الكروم
في زيادة ضوء القمر إلى
نصفه وهو أنفع. وأعلم أن
من الأشجار والخضر ما لا
يحتمل التزبيل، ومنها ما
يوافقه ويحتمله، ومنها ما
يحتاج إليه. فالذي يحتمل
الزبل، الموز والنخل
والكمثري والرمان
والزيتون والتين والعنب
والفستق وما أشبه ذلك.
والذي لا يحتمل الزبل
الريحان والياسمين
والأترجّ والنارنج والموز.
والتي يهلكها الزبل،
السفرجل والقراصيا
والتفاح والورد
والصنوبر والمشمش
وذوات الصموغ كلها
فيسدها الزبل، وكذلك
البنفسج والريحان
والمردكوش والنعناع
والموز والفجل واللفت
والجزر. والذي لا يحتاج
إلى زبل، الجوز والبندق
والخروب الشامي والغار
والحبة الخضراء والبلوط
والزيتون البري والورد.
وكذلك جميع الأشجار
التي لها دُهن. والكرم
يتسارع نموه كثيرا بزبل
الناس وزرق الحمام
والتراب المختلط، وصفته
أن يحفر حول الكرم حفرة
يجعل الزبل فيها مقدار
ارتفاع أربعة أصابع
ملاصقا للكرم ويغطى
بقليل من التراب. وقيل
لا يلاصق أصل الكرم
البتة وهو متجه. والزيتون
لا يزبل بقاذورات الناس
أبدا، ويزبل بكل روث ولا
يقارب أصله، وزرق الحمام
أوفق له. وبعر الغنم
والمعز مفردين إذا كثر
منهما ربما أحرقا أصول
الشجر. ووقت التزبيل من
آب إلى كانون الثاني،
وفي تشرين الأول.
وقليل من زبل المعز
يجود ويثمر الكروم إذا
استعمل في أيلول وفي
كانون الأول وفي كانون
الثاني لا سيما في
البلاد الباردة. وقلل
الزبل للخضر في
الصفي، وفي الأرض
الحارة. أما في الأرض
المعتدلة الحرارة
فاستعماله يكون وسطا
ويكثر منه في الشتاء
وفي الأرض الباردة.
نقل عن "http://
ar.wikisource.org/wiki/%D8%B9%
D9%84%D9%85_%D8%A7%D9%84%
D9%85%D9%84%D8%A7%D8%AD%
D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%
B9%D9%84%D9%85_%D8%A7%D9%
84%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%
AD%D8%A9/%D8%A7%D9%84%D8%
A8%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
أمووولــــــــــــه
عضو مميز
عضو مميز


الأوسمة


مُساهمةموضوع: رد: معرفه الأراضي من كتاب علم الملاحه   الجمعة 18 يناير 2013, 4:57 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معرفه الأراضي من كتاب علم الملاحه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نظرات الامل :: قسم الزراعه-
انتقل الى: