الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالبوابه 1س .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلصفحتنادخول

شاطر | 
 

 معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل   الجمعة 21 سبتمبر 2018, 10:47 pm

المحطة الأولى: مرحباً
ترجع أتريبس إلى
حوالي القرن الرابع قبل الميلاد،
وهي فترة متاخرة نسبياً مقارنة
بالعديد من المواقع المصرية الأخرى.
يقع معبدها إلى الغرب من المنطقة
السكنية ذات المنازل المشيدة
بالطوب اللبن والتي لا تزال
مغطاه أسفل الرديم، كما يوجد أيضا
الجبل بمقابره اليونانية الرومانية
(حتى القرن الرابع الميلادي تقريباً)،
فوق المقابر تقع محاجر الحجر
الجيري التي قطعت منها أحجار المعبد.

يوجد في الناحية الشرقية طريق
موكبي مرصوف بالحجر يقود إلى بوابة بطليموس
التاسع (107-116، 80-88 ق.م)،
وهي البوابة التي تمثل المدخل إلى
منطقة معبد أتريبس.
البوابة تنتمي في الأصل إلى معبد
يقع أمام الجبل ،
مغطى حالياً بالرديم ولا يظهر منه
سوى جانب من صرح أو بوابة المعبد.
هناك ممشى ثان مرصوف بالحجر،
عمودي على بوابة بطليموس التاسع،
يؤدي إلى معبد بطليموس الثاني عشر (85-80، 51-55 ق.م)،
الذي اكتملت زخارفه بواسطة
الأباطرة الرومان،
وخاصة "تيبريوس" (14-37 م )،
"كاليجولا" (37-41 م)، و "كلاوديوس" (41-54 م) .

أجريت أول حفائر أثرية
بواسطة وليم فلندرز بتري
(لمدة ستة أسابيع
في شتاء 1907/1908)،
ثم حفائر هيئة الآثار المصرية
(1981/1997) برئاسة
رفعت فراج و يحيى المصري،
مع محمد عبد العزيز مديراً للموقع،
وتستكمل الأعمال منذ 2003
بواسطة مشروع
جامعة توبنجن إبرهارد- كارلوس بقيادة
كريستيان ليتز مع مديري الموقع؛
رافد السيد (حتى 2011)
وماركوس مولر (منذ عام 2012)
بالتعاون مع وزارة الآثار.



المحطة الثانية : المنظر العام


يمتد معبد اتريبس بطول 75 متر
وعرض 45 متر ،
مشيد من الحجر الجيري المحلي ،
كان مخصصاً لعبادة المعبودة
ذات رأس الأسد "ربيت"،
وزوجها المعبود "مين" والإبن "كولنتيس"،
يقود الممشى المرصوف بالحجر إلى الفناء الأمامي الذي أعيد بناؤه في فترة
لاحقة ككنيسة .

وراء واجهة المعبد المدمرة تماما
توجد الصالة الأمامية (حجرة A )،
التي كان يحمل سقفها
أعمدة ذات تيجان حتحورية
(انظر المحطة رقم 20)،
تليها الحجرة B التي احتوت على
غرف صغيرة ترجع إلى
بداية العصور الوسطى
(مثلها في ذلك مثل الحجرة A )،
كانت مستخدمة أساسا كورش عمل.
الحجرات التالية باتجاه قلب المعبد
تقود إلى قدس الأقداس
(ثلاثي الحجرات) المحاط بسلسلة
من الحجرات على كلا الجانبين.
وهي جميعها محاطة أيضا برواق
أعمدة كبير
(L1 ، L2 ، L3 ).
تم بناء دير مسيحي
في فترة مبكرة حول المعبد،
لم يتم الكشف عن معظمه بعد،
مشيد من الطوب اللبن.
يتضمن حجرات مقبية وأحواض
صباغة على طول الجانب الشمالي،
بينما تم وضع حجرة الطعام
بمقاعدها المستديرة
إلى الشرق من المعبد.
هذا الدير كان مرتبطا بالدير الأبيض،
إذ أن رئيس رهبانه
شنودة الاول (385-465 م)،
معروف على نطاق واسع في
العديد من النصوص.
هناك أيضاً مناطق تخزين تحتوي
على أكثر من 400 كتلة حجرية
من جدران وأسقف،
تم نقلها من بين أطلال المعبد
اعتباراً من عام 2012 بغرض
استكمال حفر كافة الحجرات
التي كانت تغطيها الطبقات الأثرية.


المحطة الثالثة: البازيليكا القبطية
بعد توقف عبادة الآلهة المصرية القديمة،
وهيمنة المسيحية بصفتها الديانة السائدة،
أصبح المعبد جزءاً من دير للراهبات.

بنيت كنيسته أمام المعبد،
متعامدة مع المحور الرئيسي للمعبد،
وهو الأمر الذي كان له
إشارة قوية ضد الدين القديم.
المبنى عبارة عن بازيليكا من ثلاثة محاور ،
مشيدة من الطوب اللبن والمحروق ،
بها أعمدة ولها مدخلين في الغرب
على مستوى أعلى .
تحت سلالم المدخل الشمالي
هناك كتلة كبيرة مميزة من حجر
الجرانوديوريت، مجموعة
متنوعة منها مماثلة لأجزاء
من حجرة قدس الأقداس
الرئيسية بالمعبد (حجرة D3 )،
وبما أنه من المحتمل أن
تكون هذه الكتلة جزء من مقصورة لتمثال المعبود، يمكن اعتبار ذلك
خطوة أخرى ضد الديانة الوثنية.
أما عن شرقية البازيليكا
فهي مدمرة تماماً.

توقف نشاط الكنيسة في
العصور الوسطى،
ربما في القرنين التاسع والعاشر،
واستخدمت بشكل مختلف تماما،
على سبيل المثال تم بناء فرن
مستدير لإنتاج الخبز على أحد الأعمدة
وأودعت أواني تخزين.




عدل سابقا من قبل طه محمد في الخميس 27 سبتمبر 2018, 3:53 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: رد: معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل   الجمعة 21 سبتمبر 2018, 10:58 pm


المحطة الرابعة: الجدار الخارجي M3
أأكثر الأجزاء حفظاً في المعبد، إذ تمتد الأجزاء المحفوظة منه بطول يزيد عن 70 متراً. زخرفة القاعدة (الإفريز السفلي) تكاد تكون كامله، تبدأ في الشمال بمنظر الملك مقدماً القرابين لآلهة المعبد، ثم يتبعه ممثلوا اقاليم مصر السفلى، أي مناطق الدلتا على هيئة 20 من معبودات الأقاليم، كل معبود يتبعة معبودة حقل.

بعد ذلك 22 هيئة أخرى، 11 منها لما يعرف بأقاليم اضافية، أي المراكز الدينية الهامة وخاصة في مناطق ممفيس وهليوبوليس، و11 معبودة حقل إضافية. في النهاية هناك ثلاثة ممثلين لفصول السنة في مصر القديمة (الفيضان، الزراعة ، الحصاد)، فضلا عن ثلاثة ممثلين لمناطق تعدين مختلفة.

تتمثل أهم مناظر الصف الأول في منظر اسقاط الثور تمهيدا لذبحه بصفته أحد مظاهر إله الشر "سِت". إلى الجنوب منه منظر يقدم فيه إله القمر ذو رأس طائر أبو منجل "تحوت" عين أوجات إلى المعبوود الطفل "كولنتيس" والمعبودة ذات رأس الأسد "ربيت". عين أوجات بوصفها إحدى الرموز الشائعة للقمر الذي يتمتع بتبجيل خاص في إقليم أخميم الذي كانت أتريبس جزء منه.

بالاستمرار جنوبا يوجد منظر طقوس أساسات المعبد، حيث يتمثل الملك مع إلهة الكتابة "سشات" التي ترتدي جلد الفهد و تدق على الأوتاد المربوطة بالحبال المحددة لمساحة الأرض المخصصة للمبنى.

المحطة الخامسة: رواق الأعمدة الغربي L3
رواق الأعمدة (L1 و L2 و L3 ) يحيط بالحجرات الداخلية من ثلاث جهات، لذا فهو تصميم فريد في عمارة المعابد المصرية. زخرفة القاعدة (الإفريز السفلي) في الجدران الشرقية والغربية عبارة عن مواكب جغرافية، خاصة بأقاليم مصر السفلى، أي الدلتا.

هناك على الجدار الغربي منظر موكب حاملي قوائم فريد من نوعه ، لم يعرف إلاً في أتريبس. في الجزء الجنوبي من هذا الرواق يوجد مدخل جانبي ضخم، لا يوجد مثيل له في المعابد الكبيرة الأخرى، مثل إدفو ودندره، هذا الجزء من المعبد مخصص للمعبود أوزيريس.

مباشرة إلى يمين هذا الباب يوجد في الصف الأول منظر فريد من نوعه لأحد الطقوس يمثل الملك ممسكا بالقوس ويطلق السهم على أربعة حمير بوصفها أحد مظاهر اله الشر "ست"، شقيق وقاتل المعبود "أوزوريس". مباشرة إلى يسار هذا الباب أيضا في الصف الأول، منظر خاص بأدوات الطقوس بالمعبد.

على الجدار الشرقي في الجنوب هناك قائمة قرابين تتألف من العديد من المستطيلات، وفي الشمال توجد قائمة بأسماء المعبودة ذات رأس القطه أو الأسد "باستت" وتتألف أيضا من العديد من المستطيلات.
المحطة السادسة: حجرة بونت F6
اسم هذه الحجرة هو حجرة "بونت". "بونت" هي منطقة في جنوب شرق مصر، ربما تقع حاليا في منطقة السودان وإريتريا وربما أيضا الصومال. استورد المصريون القدماء منها الراتنجات العطرية مثل البخور والمر. ويمكن رؤية تمثيل لأشجار البخور والمر هذه في زخرفة القاعدة (الزخرفة السفلية). تصف النصوص المصاحبة الخصائص النباتية للأشجار المختلفة. النص مكرر في ما يسمى معمل معبد إدفو، لكن بدون تمثيل للأشجار. الحجرتان إلى الجنوب،F 4 وF 5 ، تنتميان أيضا إلى مجموعة المعمل. هذا لا يعني، بالطبع أن إعداد جميع المراهم والبخور كان يتم في هذه الحجرات؛ إذ أنه من المرجح أنها كانت تعد في ورش عمل مخصصة خارج المعبد.

المحطة السابعة: الحجرة F3
دُمرت الأجزاء العليا من هذه الغرفة تماما، وهي حقيقة أتاحت التعرف على أساسات البناء. إذ تبين أن أسفل الأرضية المفقودة رديم من بقايا حجر جيري وقليل من الكتل، واحدة منها لا تزال في موقعها، السبب وراء عدم استخدامها في البناء غير معروف، وربما يرجع إلى وجود خلل بها جعلها غير مناسبة للغرض المقصود. تخللت طبقات الرديم الحجرية طبقات رقيقة من تربة رملية أو طينية، ربما لتخفيف وقوف العمال الذين قاموا ببناء الأساسات. ومع ارتفاع جدران الأساسات الأربعة زادت طبقات رديم جديدة من بقايا الحجر، وعليها جاءت بعض الطبقات الرملية والطينية التي كانت تُيَسر مشي العمال عليها .

الأساسات محفوظة بالكامل، تتوافق مع الصفوف الـ 12 لأساسات المعبد، وهو الأمر الذي لم يتكرر في أي من المعابد المصرية. على الرغم من اننا لا نعلم عما اذا كان هناك مزيد من الصفوف في الأسفل من عدمه.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: رد: معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل   الجمعة 21 سبتمبر 2018, 11:02 pm

المحطة الثامنة: حجرة القرابين C1
اسم هذه الحجرة هو حجرة القرابين. موقعها هو نفسه في جميع المعابد الكبيرة التي ترجع لهذه الفترة، حيث توجد على محور المعبد الرئيسي قبل قدس الأقداس بحجرتين.

تتمثل أهم معالم زخرفتها في أربعة مناظر لمعبودات برأس ثور خاصة بمذبح القربان، اثنان منها في حالة حفظ جيده. على الجدار الشمالي هناك تمثيل للمعبود الطفل المحلي "كولنتيس" داخل ناوس. في الشرق، هناك باب يؤدي إلى مجموعة من ثلاثة حجرات، أولها تحتوي على باب اضافي يؤدي إلى درج مستقيم يقود إلى سقف المعبد. كان يتم إحضار القرابين إلى المعبد بواسطة الكهنة من خلال المداخل الواقعة على كلا الجانبين الشرقي والغربي، حيث أن الباب الرئيسي الكبير والثقيل جدا من الصالة الأمامية على طول المحور الرئيسي للمعبد كان يٌفتح فقط في مناسبات خاصة كالأعياد.
في الأسفل من عدمه.

المحطة التاسعة: حجرة التاسوع C2
هذه الغرفة، مثل الغرفة السابقة، لها نفس الموقع في معظم المعابد الكبيرة في العصر اليوناني الروماني، إذ توجد مباشرة بعد حجرة القرابين وقبل قدس الأقداس. تعرف باسم صالة التاسوع، والتاسوع يعبر عن مجموعة من المعبودات (في بعض الأحيان تسعة). على الجدار الشرقي، الملك يحمل اثنين من الصلاصل أمام مقصورة مقدسة متنقلة موضوعة على قاعدة. في الجوار يقف الملك أمام إلهة المعبد ذات رأس الأسد "ربيت، مقدماً لها صينية عليها سبعة أرغفة خبز.

في الجدار الشمالي، في ممر المدخل إلى حجرة قدس الأقداس الأولى D 1 ، توجد عدة صفوف لمعبودات تحمل أسلحة، وهي عبارة عن معبودات حامية لأحراج البردي في "خِميس"، وهو مكان أسطوري في الدلتا، حيث ولد وترعرع حورس، ابن إيزيس وأوزوريس، بعيدا بغرض إخفائه و حمايته من عمه "ست"، عدوه و قاتل والده أوزوريس.

في نهاية العصر الروماني، اُستغل النصف الشرقي للحجرة C2 كورشة عمل، لذا توجد أحواض وأواني فخارية ضخمة ربما لصباغة الملابس.

المحطة العاشرة: حجرة قدس الأقداس الأولى D1
اسم أولى حجرات قدس الأقداس الثلاث غير معروف، ولكن ربما كانت مخصصة للمعبود الطفل في أتريبس، وهو صاحب الاسم الغير مصري "كولنتيس". هناك في الصف الأول على الحائط الغربي نقش لقاعدة عليها قارب أو مقصورة متنقله، ولا يزال حامل الدعامة اليمنى مرئيا. المنظر هنا جزء من مشهد فريد من نوعه لم يعثر عليه في أي مكان آخر في مصر، وهو منظر أحراج البردي في "خِميس"، وهذا يفسر تمثيل المعبودات الحامية على مدخل هذه الغرفة.

على جانبي المدخل الواقع في الناحية الشمالية، يوجد منظر الرضاعة من ثدي المعبودة، الى اليسار يقدم الملك قربان اللبن للمعبودة ذات رأس الأسد "ربيت" التي تُرضع ابنها "كولنتيس"، بينما ينظر في الناحية اليمنى إلى "إيزيس" مع ابنها "حورس"، وتقف وراء كل معبودة واحدة من معبودات الولاده الأربعة تعرف باسم "مسخنت".

يرتدي الملك تيجان مختلفة، على الجانب الغربي التاج الأحمر أو تاج مصر السفلى، وعلى الجانب الشرقي التاج الأبيض أو تاج مصر العليا، وينقسم المعبد كله على طول هذا المحور الرئيسي إلى جانب غربي خاص بمصر السفلى و جانب شرقي خاص بمصر العليا، وتتبع كافة المواكب الجغرافية وتيجان الملك هذه القاعدة.

المحطة الحادية عشر: حجرة قدس الأقداس الثانية D2
تعد الحجرة الثانية غرفة مرور، إذ أن لها أربعة مداخل، لذا، فقد تركت بها مساحة صغيرة للنقوش، على جانبي المدخل في الصف الأول للجدار الشمالي معبودتان على شكل فرس نهر بذيل تمساح وأقدام أسد. تمثل كل من هذه المعبودات المركبة شهراً من أشهر العام الإثنى عشر، في الصف الثاني يمكن فقط رؤية الاقدام وطرف ذيل التمساح، وكانت هناك في الأصل ثلاثة صفوف.

في زخرفة القاعدة (الإفريز السفلي)، على كل جانب، يتمثل الملك مع العديد مع عديد من معبودات النيل الذين يمكن التعرف عليهم بواسطة نباتات الأحراج على رؤوسهم. على الجانب الشرقي يحمل كل منهم صينية عليها شخص يقدم أربعة أواني مليئة بالمراهم والعطور، بينما يقدم على الجانب الغربي انواع مختلفة من
ملابس


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: رد: معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل   الجمعة 21 سبتمبر 2018, 11:07 pm

المحطة 12: حجرة قدس الأقداس الثالثة D3
آخر حجرات قدس الأقداس، تزينت قاعدة جدرانها (الإفريز السفلي) بمنظر لموكب فريد من معبودات. يحمل كل من هذه المعبودات إناء له غطاء على هيئة رأس صقر، على رأس الصقر قرص شمس، بتدقيق النظر يمكن رؤية كتابات هيروغليفية بحجم صغير على الإناء وعلى قرص الشمس، النقوش القابلة للقراءة على الأواني تشير إلى محتواها، الذي يتمثل في مواد عطرية مختلفة، في حين أن الأسماء على أقراص الشمس وأمام رؤوس المعبودات تشير إلى أنها معبودات يومية ، بمعني أن كل معبود يمثل يوم من أيام التقويم المصري.
وإجمالا، يقدم هذا الموكب وصفة هائلة لمراهم أو مواد تبخير، يمكن أن يستغرق تحضيرها عدة أشهر طبقاً لنصوص أخرى. أما مناظر الصف الأول فهي محفوظة جزئيا فقط، هناك على الجانب الشرقي يقف إله المعبد "مين- رع" على قاعدة وخلفه مقصورته، وأمامه رافعة يديها اليه ما تعرف بالمعبودات الوجودية، أو المعبودات الأزلية الثمانية. ستة منها لا تزال محفوظة، الذكور منها برأس ضفدع والإناث برأس ثعبان.
وكما هو الحال في حجرة التاسوع C 2 ، فقد استُخدمت أيضا حجرة قدس الأقداس كورشة عمل في نهاية العصر الروماني، إذ لا تزال في الركن الجنوبي الشرقي ثلاثة أواني فخارية ضخمة.

المحطة 13: حجرة الملابس E4
يوجد اسم الحجرة في شريط الكتابة الأفقي المزدوج المنقوش فيما بين نهاية الجدار (القاعدة) الغير مزخرفة والصف الأول. هي حجرة الكتان التي كانت تستخدم لتخزين ملابس تماثيل المعبودات، حيث كانت ترتدي هذه التماثيل ثوبا كل صباح خلال طقوس المعبد اليومية.

في الخلف على الجدار الشرقي توجد أفضل نقوش المعبد حفظاً، تقدمة تاج الريشتين للمعبود "مين – رع" ومعبودة اخميم "عبرت- إيزيس" وإلهة المعبد "ربيت"، يتمثل المعبود "مين- رع" بعضو منتصب وذراع مرفوعة مع سوط وعلى رأسه تاج الريشتين الذي يخترق السماء، من خلفه كوخه المستدير المميز له، ترتدي "عبرت- ست" تاج حتحور على رأسها، وكعادتها في معظم مناظرها في أتريبس، ترتدي المعبودة ذات رأس الأسد "ربيت" قرص الشمس.

المحطة 14: حجرة الخزانه E5
تعرف الحجرة باسم الخزانة، إذ يوجد بها مدخل يؤدي إلى سرداب يتألف من مجموعة غرف تحت الأرض، كان يحكم إغلاق هذا المدخل عبر نظام خاص، إذ أنه المكان الذي كانت تودع به الأدوات المستخدمه في طقوس العبادة والتماثيل المصنوعة من أحجار كريمة ومعادن مثل الذهب والفضة. لم تزين سراديب معبد أتريبس بأية نقوش كتلك الموجودة في معبد دندرة وبعض المعابد الأخرى.

في إفريز القاعدة (الزخرفة السفلية)، يتقدم الملك صف من معبودات على رؤوسهم العلامة الهيروغليفية التي تعني "الجبل"، وهذا يعبر عن أنهم ممثلين للعديد من مناطق التعدين (معظمها أجنبية)، التي تعد مصدر المادة الخام والمعادن المفترض تخزينها داخل هذه الحجرة أو في السراديب.

على الحائط الغربي، يقدم الملك حقيبتين بهما كحل عيون إلى معبود المعبد " مين- رع"، من خلفه كوخه المستدير المميز له .

المحطة 15: المقصورة الوسطى الواقعة في الخلف K2
توجد خلف قدس الأقداس ثلاثة مقاصير، يمكن الوصول إليها من الخلف، المقصورة الغربية مدمرة تماما، في حين أن الوسطى الواقعة على إمتداد محور المعبد محفوظ نصفها فقط. من المفترض أن الزوار كانوا يدخلون إليها عبر الباب الشمالي في الجزء الخلفي من المعبد. حيث عثر على العديد من الكتابات الخاصة بالزوار اليونانيين في رواق الأعمدة الذي يمكن الوصول إليه أيضا من الباب الشمالي، لذا يمكن للمرء أن يفترض أن هذا الجزء الخلفي من المعبد كان مفتوحا للعامة أكثر من الجزء الداخلي الذي كان مخصصا للكهنة.

تحتوي هذه الحجرة على اثنين من النقوش الجديرة بالملاحظة، الأول عند المدخل في الزخرفة السفلية للجدار الشمالي، حيث يُظهر فهد و قزم مثل المعبود "بس" وزرافة، الثلاثة ممثلون لأرض البخور المعروفة باسم "بونت" والتي كانت لها أهمية كبيرة في معبد أتريبس.

على الجدار الشرقي يقدم الملك كحل العين إلى " مين- رع"، من خلفه صقر يقف على قاعدة، الجزء الخاص باسمه مفقود، لكن من المفترض أنه هو المعبود الطفل الثاني في أتريبس "حورس سنجم – ايب"، يعني اسمه: "حورس الذي يٌسعد القلب".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: رد: معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل   الجمعة 21 سبتمبر 2018, 11:16 pm


المحطة 16: الرواق الشمالي L2
الجزء الخلفي
من المعبد في حالة سيئة
من الحفظ، إذ تم تدمير معظم
الأعمدة وكذلك الباب
في الجزء الخلفي الذي
لم يتبق منه سوى بقايا
المداميك الحجرية.
يتيح هذا الباب بشكل
كبير دخول العامة إلى
رواق الاعمدة وإلى المقاصير
الخلفية الثلاث.
على الجانب الخارجي للمقاصير
، المحفوظ فقط في الجزء الشرقي،
هناك في زخرفة القاعدة
( الزخرفة السفلية) موكب
من معبودات النيل يقودهم
الملك الذي يرتدي تاج مصر
العليا مواجهاً معبود المعبد "مين – رع"،
المعبود الطفل "حورس سنجم – ايب"
والمعبودة ذات
رأس الأسد "ربيت"
. يرمز كل حامل للقرابين
إلى مصدر من مصادر
المياه، على سبيل المثال،مصدر النيل في
في الفنتين بجنوب مصر أو البحر الأبيض














عدل سابقا من قبل طه محمد في الجمعة 21 سبتمبر 2018, 11:30 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: رد: معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل   الجمعة 21 سبتمبر 2018, 11:19 pm

االمحطة السابعة عشر: الرواق الشرقي  L1
حتى عام 2012، كان الرواق الشرقي L1 مردوما إلى حد كبير أسفل كتل حجرية متساقطة من الجدران والأسقف (منها ما يصل وزنه إلى 20 طناً). عثر أسفل تلك الكتل على عدة طبقات أثرية تعبر عن إعادة استغلال المكان.

قناة مياه مقطوعة في الأرضية ترجع إلى أواخر العصر الروماني، ربما كانت مرتبطة باستخدام الأقباط لبعض الغرف كورش للصباغة . هناك في الركن الجنوبي الشرقي بقايا بناء من طوب، لا يعرف إرتفاعه ولا الغرض منه.  في الشمال، تم العثور على فرن صغير له قبة، ربما كان مستخدماً لإعداد الخبز. في حين أن هذا الجزء من الرواق كان مستغلاً في كثير من الأحيان كحظيرة للحيوانات، إلا أنه في الغالب كان موضعاً لالقاء المخلفات، كما هو واضح من خلال العديد من أدوات الحياة اليومية المكتشفة.

تزينت قاعدة الجدران الشرقية والغربية بموكب حاملي القرابين الذين يمثلون الـ 22 إقليم من أقاليم مصر العليا (وحدات إدارية) فضلا عن العديد من مراكز عبادة إضافية. يمكن التعرف على كل إقليم من قبل الرموز الهيروغليفية على رأس حامل القرابين. يحتفظ الصف الأول على الحائط الغربي بنصين هامين: يقع الأول في الجزء الجنوبي، هو نقش يتألف من  110عمود كتابي، كانت تتم تلاوته خلال مهرجان "مين" (النص له مثيل في معبد رمسيس الثالث في مدينة هابو بالأقصر). يقع الثاني في الجزء الشمالي، وهو إبتهال فريد من نوعه للمعبودة ذات رأس الأسد "ربيت"، يعدد اسمائها في كافة الأقاليم المصرية.

تزينت قواعد الأعمدة بالمعبودات الحامية في أحراج البردي في "خِميس"، هذه هي المنطقة التي تربى فيها المعبود الطفل "حورس" بواسطة "إيزيس" وتمت حمايته من عدوه "ست".

المحطة الثامنة عشر: مجموعة الحجرات من E1 إلى E3
الحجرة E1 بمثابة غرفة مرور، إذ تقود في الناحية الغربية إلى حجرة القرابين C1 وفي الناحية الشمالية إلى سطح المعبد وإلى الغرف المتوالية E2 وE3 . الحجرة E2 هي فناء الإحتفال الأول، والحجرة  E3 معروفة بالـ "وعبت"، وترتبط كلا الحجرتان بالإحتفال بالعام الجديد.

من سمات الحجرة الأولى E1 وجود العديد من النصوص. حيث يوجد على الجدار الشرقي ابتهال طويل ممتد عبر صفين، خاص بالمعبود الطفل في أتريبس المعروف باسم "كولنتيس". كما يمكن التعرف على أنشودة القائمة في الصف الثاني من الجدار الجنوبي، مكتوبة بعلامات هيروغليفية صغيرة جدا، تصف طريقة تخمير الجعة للمعبودة "حتحور"، أو بالأحرى في أتريبس لـ "ربيت"، عبر  18 خطوة في شكل أبيات شعرية، لذا، فإن لغتها صعبة الفهم.

تتضمن النقوش الطويلة على الجدار الغربي، على يسار ويمين المدخل إلى حجرة القرابين، مقتطفات ذات صلة بالطقوس اليومية للقرابين.

المحطة التاسعة عشر: الجدار الخارجي M1  
الجدار الخارجي للمعبد في الناحية الشرقية أقل حفظاً مقارنة بالناحية الغربية. في زخرفة القاعدة (الإفريز السفلي) هناك مرة أخرى موكب جغرافي، وجاءت في هذه المرة الـ 22 إقليم من أقاليم مصر العليا من أسوان حتى قبيل القاهرة، كل معبود تتبعه معبودة حقول. يبدأ الجزء المحفوظ من الموكب في الجانب الشمالي  بالإقليم الثامن من أقاليم مصر العليا، وهو إقليم أبيدوس، الذي يقع إلى الجنوب قليلا من أتريبس التابعة للإقليم التاسع من أقاليم مصر العليا.

يتزين الصف الأول بمناظر الطقوس الدينية. المنظر الثاني من الناحية الجنوبية جزء من  طقوس أساسات المعبد. إذ يتمثل فيه الملك ناثراً النطرون على المعبد. المنظر الذي يليه باتجاه الشمال يعبر عن نصب قوائم تسلق لمعبود المعبد "مين". مناظر إخرى تاليه تمثل الملك خارجاً من قصره، ويحرق البخور من امامه كاهن يرتدي جلد الفهد. يليه تطهير وتتويج الملك.

على طول جدار المعبد، يمتد ما يعرف بالمطعم، وهو عبارة عن حجرة طويلة ذات ممران، تتوسطها مداخل مقبية، وتنتشر بها العديد من المقاعد المستديرة للجلوس.




عدل سابقا من قبل طه محمد في الأربعاء 26 سبتمبر 2018, 10:15 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: رد: معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل   الجمعة 21 سبتمبر 2018, 11:20 pm

المحطة العشرون: 
المتحف المفتوح
تنتمي الكتل المعروضة
 في المتحف 
المفتوح  
إلى  الجزء الأمامي 
من معبد بطليموس الثاني
 عشر (51-55، 58-80 ق.م)،
وتمثلت أهم العناصر
المزينة للواجهة
في الأعمدة التي
 تحمل تيجان من أربعة وجوه
على شكل المعبودة "حتحور"، 
ولأن البقرة هي الحيوان المقدس
لهذه المعبودة، فقد تمثلت
التيجان بالأذنين المميزتين
لهذا الحيوان. تشوهت
في العصور القديمة اللاحقة
بعض من هذه الوجوه الحتحورية،
وكان لا بد من ترميمها،
كما هو واضح
من الفجوات المربعة التي
 تحتوي على ملاط لتدعيم
 ثبات السطح الجديد.
 يعلو الوجود مربع
الشخشيخه مع ثعابين الكوبرا،
كانت الشخشيخة
أو الصلاصل بمثابة الآلة الموسيقية
 المستخدمة في 
طقوس عبادة "حتحور" .

كانت تحمل هذه
الأعمدة عتب يعلوه
كورنيش وخيرزانه،
30 من أصل 45 متراً من هذا العتب
وجدت محفوطة،
وتمت عملية
 إعادة تجميعها
إلى بعضها البعض.
فوق المدخل الرئيسي،
على إمتداد المحور الرئيسي للمعبد،
كان هناك نقش التكريس
المكتوب بالهيروغليفية واليونانية،
حيث كانت اليونانيه آنذاك
 اللغة الرسمية للنصف
الشرقي من الإمبراطورية
الرومانية التي انتمت إليها مصر
بعد وفاة كليوباترا في 30 قبل الميلاد،
 ويتضمن هذا النقش التاريخ الدقيق
لتكريس الصالة الأمامية (ِA )
للمعبد في عهد الإمبراطور "تيبريوس"،
من المرجح أن هذا الحدث
تم في 8 فبراير 23 م .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
 
معبد اتريبس_ الشيخ حمد وصف كامل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نظرات الامل :: قسم الاثار والسياحه-
انتقل الى: