الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالبوابه 1س .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلصفحتنادخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 التعريف بالرقم واحد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طه محمد
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

النوع : ذكر
الموقع http://soon.yoo7.com‏

مُساهمةموضوع: التعريف بالرقم واحد   السبت 18 ديسمبر 2010, 10:16 pm

مختصر للعدد
واحد
يظهر أنّ الشّاميّين عموما
كانوا يستخدمون لفظة
)رأس( بمعنى )واحد( ، تماما
كما يقول اللبنانيون
اليوم : )رأس غنم( ، و
)رأس بقر( ، و)رأس خيل(
، يريدون واحدا من هذه
الحيوانات . كذلك
استخدموا اللفظ )أوّل(
بالمعنى نفسه . وقد
أطلق العرب في العصر
الجاهلي ، على اليوم
الأول من الأسبوع اسم
)أوّل( ، والأوّل تعني مبتدأ
الشيء ، يقال : )أوّل
الغيث قطر ثمّ ينهمر( .
قال البحتريّ :
وأزرق الفجر
يبدو قبل
أبيضه
وأوّل الغيث قطر
ثمّ ينهمر
ومن الطبيعي أن يسمى
اليوم الأوّل من الأسبوع
)أوّل( لأنه مبتدأ
الأسبوع . واللفظ )واحد(
من جذر ساميّ مشترك :
)حد(، ولا اعتبار للألف
والواو، والياء التي تضاف
في أوّله . والمعنى
الأصيل لهذا الجذر هو
)الفصل(، و)التفرقة( ،
ومن ثمّ معنى الوحدة ، -
ويظهر هذا المعنى واضحا
في قول أبي تمّام :
السيف أصدق
إنباء من الكتب
في حدّه الحدّ
بين الجدّ
واللّعب
والضّم الذي هو إضافة
وحدة إلى وحدة أخرى . ومن
فكرة )الفصل( ، و)الحدّ(
أخذوا فكرة الواحد
المنفصل المستقلّ عن
غيره . و)الأحد( في اللغة
العربية هو )الوحيد
الفرد( ، واسم من أسماء
الله تعالى ، وهو الفرد
الذي لم يزل وحده ، ولم
يكن معه آخر . وما تزال
اللغة السريانية تحتفظ
بشكله الثّنائيّ الأوّل :
Had. كذلك يظهر في
اللغة العربية بدون ألف
في أوّله بلفظ )حادي
عشر( . أمّا في اللغة
العبرية ، والسّبئيّة ،
والفينيقيّة ، فيظهر هذا
الجذر بألف في أوّله :
Ehadh
.
العدد واحد في اللغة
العربية القديمة ولهجاتها
في الجابلية )ط د( )ط ت(
والمهرية )ط د( )طِ ت(
والقتبانية )ط د( ومن
المرجح أن مؤنث العدد واحد
في القتبانية هو )ط ت(
وهذا ما يؤكده النقش الذي
اكتشف في مدينة )تمنع(
كما هو الحال في لهجات
العربية القديمة
الجبالية ، والسبئية
تختلف عن القتبانية
ولهجات الأحقاف إذ أن العدد
واحد يكتب في السبئية
)ء ح د( )ء ح د ت(
ونستطيع القول أن
السبئية ومن خلال العدد
)ء ح د( أكثر تطورا أو
بمعنى آخر أنها أقرب إلى
الفصحى ، ومن المرجح أن
الهمزة قلبت إلى واو وفي
مراحل لاحقة ومن بعد ذلك
أضيفت الألف بين الواو
والحاء ليأخذ العدد واحد
شكله الذي نعرفه عليه
الآن .
للشرح اللغوي للعدد
واحد انتقل إلى موضوع
الأعداد واللغة
الواحد عند الديانات
والشعوب
عند المسلمين
جاء في القرآن الكريم
في سورة البقرة :
)وإلهكم إله واحد لا إله
إلا هو( >163< . وفي
سورة هود : )ولو شاء ربّك
لجعل الناس أمّة واحدة(
>118< .
يفخر البطل بانتمائه
إلى الديانة الإسلامية
حيث تقول الآية )لا إله
إلا الله( . فالبطل هو
المدافع الأساسي عن
الفكرة الدينية التي
نشأ عليها ، وهو يقاتل
ويستشهد في سبيل
الله وسبيل عقيدته .
ويمكن أن نقول إن العدد
واحد مسئول إلى حدّ ما عن
هذا القتال .
ويروي التراث الإسلامي
أنه إذا دخل شخص مسلم
إلى بلاد أحد الملوك أو
الأمراء من غير
المسلمين ، فهو يقول
في لهجة ملؤها التّحدّي :
)سلامي، في هذا البلاط،
على من يعرف أنه في
ثمانية عشر ألف كون،
الله واحد( . وفي الإسلام
يرمز إلى الله بالعدد
واحد .
قال الله عزّ وجل في
كتابه العزيز : )قل هو
الله احد ، الله الصّمد ،
لم يلد ولم يولد ، ولم
يكن له كفوا أحد( .
عند المسيحيين
تؤمن المسيحية بإله
واحد في ثلاثة أقانيم .
ويقول القدّيس
أثناسيوس )إنّ إله
المسيحيين هو الإله
الواحد( . ويحدّد القديس
أغوسطينوس الوحدة بأنها
تتمثّل )بالإله العظيم
الواحد ، مبدأ الأشياء
كلّها( .
عند العبرانيين
جاء في العهد القديم :
)يهوه واحد اسمه واحد( ،
ويعود الواحد إلى الرّب
الإله ، فجاء في تثنية
الإشتراع : )اسمع يا
إسرائيل إنّ الرّب إلهنا
ربّ واحد( >6:4< .
وفي الأبجدية العبرية ،
يتطابق الواحد مع الحرف
)N( الذي يمثل رجلا
يرفع يده إلى السماء
ويشير بالثانية إلى
الأرض ، محقّقا الوحدة في
الكون ، تلك الوحدة التي
تعتبر مبدأ الحياة في
خلاصة روح الكائن الآدميّ
الكونيّ .
عند المتصوّفة
قبضت الشرطة على
الحلّاج في الثالث عشر
من تشرين الأوّل في
العام 1913م وسجنته في
بغداد ، وقيّد في السجن
بسلسلة لها ثلاث عشرة
حلقة . وعند تنفيذ الحكم
فيه ، جلده السّيّاف ألف
سوط . وكان الحلّاج مع كل
جلدة يقول : )أحد أحد( .
أكان في ذلك يتذكر
بلالا الحبشيّ وؤذن
رسول الله عندما امتحنته
قريش في دينه فلم
يقل وهو تحت وقع
السّياط إلا )أحد أحد( ؟ . أم
كان يتهكم على جلّاديه
ويسخر منهم ، فلا يحسب
من السّياط الألف التي
تنهال عليه إلا واحدا ،
على غرار ما فعله أبو
يزيد البسطامي عندما جاءه
رجل طالبا إليه أن يحسب
له نقوده ، فلما ألقاها
إليه أخذ أبو يزيد يقول :
)واحد واحد( ، فسأله الرجل
مستغربا فأجابه : )لا
اعلم سوى الواحد ، والجمع
يخرج من الواحد ، والواحد
لا يخرج من الجمع ، لأن
الحساب لا يتم إلا
بالواحد . وإذا تمّ ألف
ونقص منه واحد يسقط
اسم الألف من الآلاف( .
>كتاب الحلّاج د. سامي
مكارم< .
عند الماسونيين
تؤمن الماسونية بإله
واحد خالق السماء والأرض
وتسميه )مهندس الكون
الأعظم( >من الدستور
الماسونيّ العام< .
في الماسونية الرّمزية ،
تعطى وحدة المحفل
وتناسقه الداخلي فكرة
عن المهندس الأعظم في
خطته للخلق . >من
الدستور الماسونيّ
العام< .
في موضوع الموظفين
العظام وواجباتهم ، يحافظ
الحاجب الخارجي الأعظم
على نظام المحفل ونظافة
داخله ، ويوزع المراسلات
على الأعضاء في أوقاتها ،
ويساعد الحارس الداخلي
في أعماله . وعلامته
سيف واحد . >من الدستور
الماسونيّ العام< .
عند الموحدين )الدّروز(
يقول الموحدون )الدّروز( :
إن الله لا إله إلا هو ،
وحده لا شريك له ، يحيي
ويميت وهو على كل شيء
قدير . له الملك وله
الحمد ، حيّ قيّوم ، جلّ ذكره
عن وصف الواصفين ، لا
يدرك ، رحيم شفوق ، واحد
أحد فرد صمد منزّه عن
الأزواج والعدد ، لا تأخذه
سنة ولا نوم ، وهو علّام
الغيوب والحقّ الذي صدر
عنه النّور ، ديّان إليه
المرجع والمصير .
عند إخوان الصفاء
يقول الإخوان إنّ العدد واحد
يدلّ إلى وحدانية الباري
وكيفية اختراعه الأشياء
وإيداعه لها ، وذلك أن
الواحد الذي قبل الاثنين ،
وإن كان منه يتصوّر وجود
العدد وتركيبه ، فهو لم
يتغير عمّا كان عليه ، ولم
يتجزأ . ويضيف الإخوان
أنّ الواحد هو أصل الأعداد ،
وهو لا جزء له ، ولا مثل
له ، وهو يحوط الأعداد
كلّها .
في السحر
يرى كورنيليوس آغريبا
)أنّ العدد واحد يعود إلى
الإله العظيم ، فهو واحد
ولا عدد له ، يخلق
الأشياء العديدة
ويحتويها في شخصه( .
وفي ورق اللعب تصوّر
الوحدة بالورقة الأولى ،
البهلوان ، فيعكس خياله
التمثيل الصّوري
للحرف العبريّ )ألف –
Aleph( .
في علم النّفس
اختار عالم النفس يونغ
)Jung( سلسلة من
الرموز أطلق عليها
تسمية )الرموز الجامعة(
وهي رموز تصالح ما بين
المتناقضات ، وتحقّق
خلاصة للتّضادّات ، مثل
مربع الدائرة ، خاتم
سليمان ، الدولاب
والزودياك . ويكتنز الرمز
الواحد الموحّد طاقة
نفسية خارقة ، ولا
يتمظهر في الأحلام إلا
عندما يكون مفهوم الوحدة
متقدّما .
الوحدة
يرمز إليها العدد واحد في
الحساب ، يمثّل العدد
فكرة العددية ، فالوحدة
في حدّ ذاتها ليست عددا
بالمعنى الحسابيّ
للكلمة . إنها بالأحرى
فكرة مميّزة ، فتعتبر جذر
كل فكرة عددية ، ومنها
تنطلق الأعداد كلها ، على
اعتبار أنّ العدد )مجموعة
وحدات( .
في مـصـر
حاز الواحد قداسة خاصة
في الفكر المصري ، فقد
ارتبط بالألوهة ،
وبالبدء ، وبالزمن الأوّل
الذي لم يكن قد وجد فيه
شيء على أرض مصر ،
فهو تجسّد المطلق
والوحدة ، وهو يولد التّعدّد
من ذاته . ويؤكد )واليس
بدج( في كتابه )الديانة
الفرعونية( أنّ
المصريين القدماء كانوا
يؤمنون بإله واحد ، موجود
بذاته ، خاد ن غير مرئيّ ،
أبدي ، عليم ، قدير ، لا
يحيط به عقل ، خالق
السماوات والأرض والعالم
الأسفل ، خالق السماء
والبحر والرجال والنساء .
الله واحد ووحده ، وليس
معه أحد سواه ، الله هو
الواحد ، الواحد الذي خلق
كل شيء .
وتقول برديّة )نسي
آمسو( : )صنع الواحد
فمه ، وبفمه نطق باسمه ،
بكلمة القدرة ، فأوجد
ذاته ، وبزغ من المادّة
الأولى التي وجدت بغير
شكل منذ الأزل ، وكان
الواجد كامنا فيها ، وكان
اسمه أوزيريس( . وفي
كتاب الموتى ، يقول
الإله : )أنا الواحد ، أنا
الأوحد ، أنا رع الذي بزغ
في البدء( .
العدد واحد والأبراج
هذا الرقم 1 يمثّل في هذه
الرّمزية ، الشمس . إنه
البداية – تلك التي
أبدعت بقية الأرقام
التسعة . إن أساس كل
الأرقام هو 1 – أساس كل
حياة هو 1 . إن هذا يمثّل
كل ما هو مبدع ، وفرديّ ،
وإيجابي . فإن الشخص
المولود في ظل عدد
المولد 1 ، أو أي عدد من
سلسلته ، يتمتع
بالمباديء الأساسية
التي تجعله في عمله
خلّاقا ، ومبتكرا ، وفرديّا ،
ومستقلّا إلى أبعد
الحدود ، محدّد النظريات
والاتجاهات ، وبالتالي
يكون على شيء من العناد
نوعا ما ، وحازما في كل
الشؤون التي يقوم بها .
إن ذلك يختص بكل
الرجال والنساء
المولودين في ظل العدد
1 ، مثل المولودين في
الأوّل من أيّ شهر ، أو في
10 منه ، أو في 19 منه ،
أو في 28 منه )مجموع كل
عدد من هذه الأعداد يساوي
1(، ولكن على الأخص إذا
اتفق أن كانوا من مواليد
الفترة بين 21 تموز و28
آب ، التي هي فترة دائرة
البروج المسماه )منزل
الشمس( ، أو من مواليد
الفترة بين 21 آذار و28
نيسان ، عندما تدخل
الشمس الاعتدال
الربيعي ، وتعتبر
مرتفعة ، أو كلية القوة
خلال هذه الفترة . لهذا
السبب الذي ستلاحظون
أنه ذو أساس منطقيّ ، في
كون مواليد العدد 1 في
هذه الفترات الخاصة يجب
أن يتمتعوا بالخاصيات
التي ذكرت، فهم ذو طموح
يكرهون التقيد ، وهم
يبرّزون دائما في المهنة
أو العمل الذي يقومون به
مهما يكن . إنهم يرغبون
في أن يصبحوا رؤساء في
أي عمل يمتهنونه ، وإذا ما
تولوا رئاسة دائرة ما
فإنهم يحافظون على
سلطتهم ويتطلّعون إلى
احترام مرؤوسيهم لهم .
أما خارج أعدادهم الخاصة ،
فإن علاقة هؤلاء الأشخاص
من ذوي العدد 1 تكون على
أفضل حال مع مواليد
العدد 2 ، و4 ، و7 ، )أمثال
أولئك المولودين في
الثاني ، والرابع ،
والسابع ، والحادي عشر ،
والثالث عشر ، والسادس
عشر ، والعشرين ،
والثاني والعشرين ،
والخامس والعشرين ،
والتاسع والعشرين ،
والحادي والثلاثين ،
وبخاصة أولئك
المولودين في الفترتين
القويتين المذكورتين
سابقا .
إن أفضل أيام الأسبوع
وأوفرها حظا بالنسبة إلى
مواليد العدد 1 هما يوما
الأحد والإثنين ، ويلي
ذلك أعدادهم القابلة
للتبادل 2 ، و4 ، و7 .
إن أكثر الألوان جلبا
للحظ بالنسبة إلى
مواليد العدد 1 ، هي جميع
درجات الألوان الذهبي ،
والأصفر ، والبرونز ،
إلى الذهبي الضارب إلى
اللون البنّي.
أما جواهرهم المحظوظة :
فهي التوباز ، والكهرمان ،
والألماس الأصفر ،
وجميع الحجارة الكريمة
ذات الألوان هذه . وإذا أمكن
يتعيّن عليهم أن يحملوا
قطعة من الكهرمان
ملاصقة لبشرتهم .
العدد 1 والأمراض
الأشخاص ذوو العدد 1 ،
وال10 ، وال19 ، وال28 من
أي شهر ، لديهم نزعة إلى
الإصابة بمرض القلب
بشكل أو بآخر ، من مثل
الوجيب )خفقان القلب
بسرعة( ، أو عدم انتظام
الدورة الدموية ، وفي
الفترة المتقدمة من
الحياة ، الإصابة بضغط
الدم الشرياني المرتفع .
وهم ، على وجه الاحتمال ،
يعانون اضطرابا في
العينين أو اللاإستجمية
)علّة في العين أو
العدسة ، تجعل الأشعة
المنبعثة من نقطة من
الشيء لا تجتمع في
نقطة بؤرية واحدة ، وبذلك
يبدو ذلك الشيء للعين
على نحو غير واضح( ،
ويستحسن أن يجروا
فحصا دوريا لنظرهم .
تناسبهم بعض الأعشاب
والثمار مثل العنب ،
البابونج ، الورت ،
الزعفران )الجاوي( ، كبش
القرنفل ، جوزة الطيب ،
الحمّاض ، لسان الثور
)عشب أوروبي أزرق الزهر(
، جذور الجنطيانا ، ورق
الغار ، الليمون ، البلح ،
الصعتر ، المرّ ، رعي
الحمام المسكّي ،
الزنجبيل ، والشعير
)خبز الشعير من
الشعير( ، كما ينبغي ان
يأكلوا عسلا بقدر ما هو
باستطاعتهم .
الأشهر التي ينبغي
الاحتراس منها بالنسبة
إلى الصحة السقيمة
والإرهاق في العمل هي :
تشرين الأول ، كانون
الأول ، وكانون الثاني .
الرقم 1 ومشتقاته في
المعاجم العربية
أحد
في أَسماءِ الله تعالى :
الأَحد وهو الفرد الذي لم
يزل وحده ولم يكن معه
آخر، وهو اسم بني لنفي
ما يذكر معه من العدد،
تقول : ما جاءَني أَحد ،
والهمزة بدل من الواو
وأَصله وَحَدٌ لأَنه من
الوَحْدة . والأَحَد بمعنى
الواحد وهو أَوَّل العدد، تقول
أَحد واثنان وأَحد عشر وإِحدى
عشرة . وأَما قوله تعالى :
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فهو بدل
من الله لأَن النكرة قد
تبدل من المعرفة كما قال
الله تعالى : لَنَسْفَعَنْ
بِالنَّاصِيَةِ نَاصِيَةٍ قال
الكسائي : إِذا أَدخلت في
العدد الأَلف واللام
فادخلهما في العدد كله،
فتقول: ما فعلت الأَحَدَ
عَشَرَ الأَلف الدرهم.
والبصريون يدخلونهما
في أَوّله فيقولون : ما
فعلت الأَحد عشر أَلف
درهم . لا أَحد في الدار ولا
تقول فيها أَحد . وقولهم
ما في الدار أَحد فهو اسم
لمن يصلح أَن يخاطب
يستوي فيه الواحد
والجمع والمؤَنث والمذكر .
وقال الله تعالى : لَسْتُنَّ
كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ وقال : فَمَا
مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ
وجاؤُوا أُحادَ أُحادَ غير
مصروفين لأَنهما معدولان
في اللفظ والمعنى
جميعًا. وحكي عن بعض
الأَعراب : معي عشرة
فأَحِّدْهن أَي صيرهن أَحد
عشر . وفي الحديث : أَنه
قال لرجل أَشار
بسبابتيه في التشهد :
أَحِّدْ أَحِّدْ وفي حديث سعد
في الدعاء : أَنه قال لسعد
وهو يشير في دعائه
بأصبعين : أَحِّدْ أَحِّدْ أَي
أَشر بإِصبع واحدة لأَن
الذي تدعو إِليه واحد وهو
الله تعالى . والأَحَدُ من
الأَيام، معروف ، تقول
مضى الأَحد بما فيه ;
فيفرد ويذكر ; عن
اللحياني ، والجمع آحاد و
أُحْدانٌ و استأْحد الرجل :
انفرد . وما استأحد بهذا
الأَمر : لم يشعر به،
يمانية . و أُحُد جبل
بالمدينة . و إِحْدى الإِحَدِ
الأَمر المنكر الكبير ;
قال : بعكاظٍ فعلوا إِحدى
الإِحَدْ وفي حديث ابن
عباس : وسئل عن رجل
تتابع عليه رمضانان
فقال : إِحدى من سبع ;
يعني اشْتدّ الأَمر فيه
ويريد به إِحدى سني
يوسف النبي، على نبينا
محمد وعليه الصلاة
والسلام، المجدبة فشبه
حاله بها في الشدة أَو من
الليالي السبع التي
أَرسل الله تعالى العذاب
فيها على عاد .
الوَاحِدُ : من صفات الله
تَعالى، معناه أنّه لا ثاني
له، وهو ذو الوحدانية
والتوحّد)وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ
لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ
الرَّحِيمُ(.-: أوَّل عدد
الحساب.-: الجزءُ من
الشيء، أخذ مَوزةً واحدة.-:
المتقدّم في عِلم أو
فضِيلة أو غير ذلك كَأنّه
لا مِثل لهُ، هو واحد قومه
في الشجاعة/ هو واحِدُ دهره/
واحِدُ أمِّه/ لا واحدَ له، أي لا
نظير له ولا شبيه.-:
فردٌ من أفراد الشيءِ أو
القوم أو غير ذلك؛ هُمْ يَدٌ
واحدةٌ على عدوِّهم/ أتى
النَّاسُ زُرافات ووُحداناً وُحدانٌ
وأُحْدانٌ.
أَحَد : واحدٌ )قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ(
.-: اسم لكلِ من يصلح
أن يخاطب ويستعمل نكرة
دائما ويستوي فيه
المفرد والجمع وقد يقع
على المؤنث )مَا كَانَ مُحَمَّدٌ
أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ( )يَا
نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ
مِنَ النِّسَاءِ( مؤ إحْدَى ولا
تأتي إلا مع غيرها، إحدى
عشرة/ إحدى وعشرون/
إحدى السيدات.
الوَحِيدُ : المنفرد بنفسِه؛
عاش وحيدًا بعد وفاة
والديه / الوحيدُ الخليّة،
هو المركَّب من خليّة
واحدة / الوحيدُ الذَّرَّةِ، هو
وصف تعريفي لجزيئات
جسم لا تحوي إِلاَّ ذرّة واحدة
من هذا الجسم كجزيئات
الغازات النادرة / الوحيدُ
السَّدَاة، هو كلُّ نباتٍ ذي
عضو تذكير واحد / الوحيدُ
الشّقِّ، هو كل نبات ذي
أعضاء تناسليّة ذكرية أو
أنثويّة / الوحيد الفلْقة،
هو كل نبات من ذوات
الفلقة الواحدة / وحيدُ
القَرْن، هو الكركَدَنُّ
الهنديّ / الوحيد المَسْكن،
هو كلّ نبات تكون أزهارُه
وحيدة الشَّقّ والمحمل أي
إنّ النبتة الواحدة لا تحمل
إلاّ أزهارًا جنسيّة واحدة،
ذكريّة أو أُنثويّة / الوحيد
المُكافأ، هو في الكيمياء،
كل عنصر كيميائيّ
تُساوي مكافأته الوحدة /
وَحيداتُ المسْلك، هي رتبة
من الثدييّات اللاّ
مَشِيميّات تُعَدُّ أدنى رُتب
اللّبونات منها خُلْد الماء
والنّضناض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soon.yoo7.com
سوهاجي
مشرف عام
مشرف عام



مُساهمةموضوع: رد: التعريف بالرقم واحد   الخميس 03 يناير 2013, 2:28 pm

تــــــــــســــلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعريف بالرقم واحد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نظرات الامل :: ‎التعليم‎‎‏‏ :: المرحلة الإبتدائية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: